ماهو التعليم التحضيري ؟؟؟


ماهو التعليم التحضيري ؟؟؟

إن الطفل في ھذه السن " الرابعة ، الخامسة ، السادسة" من عمره كثیر النشاط ، یمیل في أغلب الأوقات إلى اللعب والحركة ، بحیث یعبث بكلشيء ،ینظر،یلمس ، یشم ، یفكك ، یركب ، یحطم ، یحاول أن ینشيء أشكالا ،ویبني أجساما ویرید أن یتعرف على كل شيء
ما ذكر أعلاه أخذ بعین الاعتبار أثناء إعداد منھاج التربیةالتحضيریة
وفي ھذا المقام أشیر إلى :

أولا: دور المربیة الذي یكون كالتالي :
أ/ أن تراقب كل شيء دون أن تبدو وكأنھا تتدخل في كل شيء ، كما تظھرعلیھا علامات الجد والاستقامة، وأن ینطبع تصرفھا بطابع الحكمة والعقلانیة ولا تنقطع عن مساعدة أطفالھا في بدایة أعمالھم ، وتبعدھم عن كل عمل مزعج.
ب/ أن تضع نصب عینیھا العلاقات الإنسانیة ، وأن احتكاكھا بالأطفال ینبغي أن یرتكز على العواطف النبیلة في الإنسانیة من حنان ومحبة ، ورحمة ولطف ، وینتقل ھذا الشعاع الدافيء منھا إلیھم ومنھم إلیھا ، ولا یمكن بأي حال من الأحوال طیلة فترة إقامتھم معھا أن یشعروا بنوع من الإحراج ، أو الخوف أو التھدید ، أو التسلط.
ج/أن تتحلى بروح اجتماعیة، بل علیھا أن تشیع جوا اجتماعیا بینھم یتصف بالتعاون والتفاھم ، وبتقبل المواقف ، تشجع كل محاولة بناءة في ھذا الاتجاه الذي ینمي فیھم الثقة بالنفس.
د/ أن تعتمد في عملھا التربوي والتعلیمي على النشاط الحر للأطفال الذي سیستعند على عنصري الحس والحركة ، وأن توفر في مكان إقامتھم وسائل یحتكون بھا ویقبلون على ملاحظتھا والتعبیر عنھا وتركیبھا وتفكیكھا ...الخ.
ھ/ أن تھيء مكان إقامة الأطفال بحیث سیتوفر على شروط إقامة مریحة من مقعد یناسبھم ،أثاث في متناولھم ، وسبورة في مستوى قامتھم ، أي أن تكون مھمة المربیة توظیف ھذا المكان لیكون مجالا للتربیة والتعلم.
و/ أن یكون عمل المربیة أثناء القیام بعملھا الموجھ للأطفال في المجالات التالیة:
الحذف
الإضافة
التصحیح
الإثراء والتشجیع
ز/ أن تعلم المربیة أن دورھا الرئیسي ھو تربیتھم ، والأخذ بیدھم لیتمكنوا من تخطي المرحلة التي ھم فیھا إلى المراحل الموالیة بنجاح .

ثانیا: معالم النشاط التعلمي في التربیة التحضیریة:
استجابة لخصوصیة الطفولة في ھذه السن، وتحقیقا لمبدأ التعلم ، فإن معالم النشاطات التعلمیة في ھذا المستوى تكون كالتالي:
1 یلاحظ ویعبر: (صورة ، عینة ، رسم ، مجسم ...)
2 یعرّف ویتعرّف: ( الشيء بالتسمیة ، باللمس ....)
3 یجرب : ( الأدوات ، الأشیاء، التفكیك ، التركیب ....)
4 یتمرن : ( صنع ، إنجاز ، تركیب ... )
5 یختار : ( شيء من أشیاء، ... )
6 یستعمل : ( الأشیاء ، الأدوات ، اللغة ، المكتسب ...)
ملاحظة:
ھذه الأفعال الستة ینبغي أن تؤدي من قبل الطفل في كل درس من الدروس ، وھي تتطلب فقط من المربیة كفاءة في التحضیر الذاتي للدروس ، ھذه الدروس تكون عبارة عن نشاطات یقوم بھا المتعلم وینجزھا والقصد من وراء ذلك ھو تمكین من التعبیر عن كفاءاتھ وتنمیتھا من جھة ، ومن جھة أخرى تكون في قالب من اللعب أو ما یستدعي الحركة والنشاط .

ثالثا: بعض الملاحظات حول التوزیع الأسبوعي :إن التوزیع الأسبوعي لأنشطة التعلم في الأقسام التحضیریة أعدّ بكیفیة تمكن المتعلم من:
1- العمل في جو من الانشراح لھذا أدرج الإنشاد في نھایة كل فترة ، ویستحسن أن یسمع للمتعلمین أثناء مدة الاستقبال قطع موسیقیة ھادئة تلطف المكان وتشوق وترغب في الحضور إلى المدرسة .
2 -جعل بیئة التعلم مكانا للاستجمام بحیث أدرجت مواد الإیقاظ ( التربیة التشكیلية ، ألعاب إیقاعیة ، تربیة بدنیة) بعد كل نشاط معرفي.
3 -إن الحصة ینبغي أن تخضع لمرونة أي لمدى إقبال المتعلمین على العمل فھي قد تستغرق أكثر من وقتھا وقد تستغرق أقل من مدتھا الزمنیة .
رابعا: بیئة التعلم:
إن لبیئة التعلم التي تحضرھا إدارة المدرسة لأطفال التعلیم التحضیري أھمیة كبرى في نجاح المتعلم في المستقبل أو إخفاقھ في حیاتھ ، كون ھذه البیئة مجال التنشئة الاجتماعیة من جھة ، ومن جھة أخرى وسط التعلم والتربیة والتفتح وعلیھ یجب أن نوفر ما یلي:
الفضاء :
نعني بالفضاء حجرة القسم التي ینبغي أن تكون كالتالي :
1 واسعة بھا فضاء للدراسة في شكل مائدة مستدیرة ، جدرانھا دھنت بطلاء یبعث على الارتیاح والانشراح.
2 توفرة على رفوف حسب قامة التلامیذ ، ھذه الرفوف بھا: ملفات الرسم ، ملفات الأشغال ، أدوات الكتابة ، كراسات الریاضیات والخط ،الكتب ، ركن العرائس، .....
3 التجھیز: كراسي فردیة وطاولات مناسبة لسن الأطفال .
4 تلفاز وأشرطة ومذیاع ، وأشرطة، حاسوب وأقراص
5 التمویل
6 لعب التركیب والتفكیك و مجسمات وأكیاس وعلب ، إشارات المرور ، منصة ، عرائس ، ستار ،.... خزانة المكتب
إن التنویع في المساعي والاستراتیجیات عند إعداد وإنجاز الوضعیة التعلمیة من قبل المربي(ة) كفیل بضمان فرص النجاح للمتعلم كون المتعلمین یتباینون في مساعي تعلماتھم تجاه الوضعیة التعلمیة نفسھا وعلي ینبغي أن یستعمل المتعلم كل حواسھا وقدراتھا أثناء الحصة فھو یلاحظ ، یقارن ، یختار ، یجرب ، یعرّف ، یتعرّف ، یتمرن ، یستعمل ، بالإضافة إلى التعلیل والشرح و تأكيد النتیجة بالتحقیق . وما تقدم یكون عن طریق :
أ/ اللعب :
یعبر اللعب بالنسبة للطفل المحرك الذي یدفعھ لاكتساب معارف متنوعة لأنھ استراتیجیة وأسلوب ضروري لازدھار شخصیة الطفل مما يقتضي اقترانھ بالتعلم ، فاللعب یقوم بدور أساسي في:
* تنمیة الجوانب الحسیة الحركیة والعقلیة ، المعرفیة والاجتماعیة ، الوجدانیة
* تنمیة الوظیفیة الإبداعیة والاجتماعیة.
* تدعیم الخبرات والتجارب والمكتسبات الثقافیة الاجتماعیة.
* بناء شخصیة الطفل وتأھیلھ إلى تحقیق أھداف التربیة التحضیریة.
ویصنف اللعب إلى:
* لعب التكرار : یستكشف الطفل فیھ ویتفقد ویتفحص وضعیة اللعب أو اللعبة. واللعب التكراري یمكن الطفل من التعامل مع الأشیاء دون أن یمنحھا الكثیر من الانتباه . والخاصیة الجوھریة في ھذا الصنف ھي الجانب التكراري للحركة.
* لعب التقلید : یقلد الطفل نشاطات ووضعیات بإعطاء معنى لحركاتھ وأفعالھ ویستخدم اللعب لتقلید الأشخاص أو إعادة إنتاج حوادث
* لعب البناء والإبداع: یقوم الطفل ببناء شيء بواسطة أشیاء عدیمة الدلالة مثل العجین أو المكعبات .
* لعب التجمیع : ویسمى أیضا لعبتمثیل المحیط، یجمع الطفل لعبا تطابق أشیاء في البیئة فینظمھا حسب الواقع.
ب/ حل المشكلات:
تدخل استراتیجیة حل المشكلات في صمیم عملیة التعلم ، وتمثل المقیا الأساسي في التمكن من المعارف في مختلف المجالات. فحینما یوضع الطفل في وضعیة حل مشكل یمر بعدة عملیات ذھنیة ، ویجند كفاءاتھ فھو:
1 یتصور المشكل ویفسره
2 یطرح فرضیات تؤدي إلى تصمیم مسالك للحل
3 یختار مسلكا وینجز الحل
4 یحلل النتائج على ضوء الفرضیات التي وضعھا.
5 یقدم الحل ویؤكده بالتعلیل أو الشرح
ج/ المشروع:
ھو مسعى ووسیلة لاكتساب كفاءات بطریقة نشطة من طرف الطفل ، وتتمثل خصائص إنجاز المشروع في أنھ :
* نشاط تتفق علیھ مجموعة من الأطفال بعد تبادل الآراء ووجھاتالنظر بتوجیھ وتسییر من قبل المربیة
* وضعیة واقعیة نابعة من حیاة الأطفال وتصوراتھم وتجاربھا
* یمثل مشكلا حقیقیا یدفع للبحث والتفكیر والتعلم
* یمثل تحدیا بالنظر إلى إمكانات الأطفال
* ینجز فعلیا وكلیا في مدة محددة على أساس تخطیط مسبق
* قابل للتقویم .

التعليقات

اترك تعليق